القائمة الرئيسية

أخلاقيات الصحافة والمسؤولية المهنية دليل للصحافيين في المغرب




تقديم
 
 لقد تم  إعداد هذا الدليل  حول أخلاقيات الصحافة والمسؤولية المهنية، بعد  سلسلة من العمل التشاوري بين المهنيين الصحافيين و عدد من الفاعلين، و يندرج في إطار الترافع العام الذي يخوضه الديمقراطيون و الديمقراطيات، اليوم، من أجل حرية الرأي و التعبير و حرية الصحافة؛ ومن ضمنها الحق في الحصول على المعلومات، ومن أجل أن  تشكل  وسائل الإعلام ركنا  أساسيا من أسس الديمقراطية.

إن هذا العمل يندرج في إطار مشروع  الشراكة الذي يجمع جمعية عدالة من أجل الحق في محاكمة عادلة مع الاتحاد الأوروبي و بدعم مؤسسة فريدريك إيبرت، و بالتعاون مع المرصد المغربي للحريات العامة ومنظمة حريات الإعلام والتعبير والشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة وبوابة المجتمع المدني مغرب مشرق "جسور" .

في هذا السياق،  تم إعداد  دراسة  حول  "حرية التعبير وحرية الإعلام"، ولخلق التفاعل المجتمعي مع ما تضمنته هذه الدراسة، نظمت جمعية عدالة من أجل الحق في محاكمة عادلة مائدة مستديرة وطنية حول "الصحافة الإلكترونية والمدونون"، وثلاث موائد مستديرة بثلاث جهات من المغرب لتقديم الدراسة للمناقشة والإغناء، بحضـور عدد مـن الفـاعلين الإعلاميين والناشرين و الحقوقيين والأســاتذة الباحثين و ممثلين عن السلطات العمومية (وزارة الاتصال، وزارة العدل والحريات... إلخ) .

و قد خلف هذا التفاعل المجتمعي تشكيل لجنة للمتابعة، مكونة من الهيئات المتعاونة مع جمعية عدالة في هذا المشروع، والتي  أثمر عملها تكليف الأستاذ سعيد خمري بإعداد مشروع مذكرة مطلبية، تم عرض أهم عناصرها على 28 هيئة من المجتمع المدني يوم 05 دجنبر 2012، في ورشة  تم الاستماع خلالها إلى ملاحظات المشاركين ومقترحاتهم. وانكبت لجنة المتابعة على إعداد الصيغة النهائية للمذكرة، بالإضافة إلى مشروع برنامج التحرك الترافعي اتجاه مختلف الفاعلين المجتمعيين المعنيين بالشأن الإعلامي، من قطاعات حكومية، وغرفتي المؤسسة التشريعية (البرلمان)، والمجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، بالإضافة إلى مقاولات الصحافة والنشر، وممثلي وسائل الإعلام.

و بموازاة هذا العمل المتمثل في إعداد الدراسة و طرحه للمناقشة مع عدد من الفاعلين، نظمت أربعة لقاءات جهوية حول "أخلاقيات مهنة الصحافة"، و ذلك انطلاقا من أهمية دور الصحافة وتعزيزا للعمل الذي ينهض به رجال ونساء الصحافة  في حماية حقوق الإنسان والنهوض بها، وانطلاقا من القناعة عند إعداد المشروع بأن الجسم الصحافي إذا كانت له حقوق يجب احترامها، فإن عليه واجبات يجب التقيد بها.

ومهما تكن حدة الاختلاف أو الخلاف الذي ينشأ بين المؤسسات الإعلامية و الحقوقية و السياسية و أجهزة الدولة، ومهما تكن المبررات، فإنه لا يسمح أن يعيق هذا  تطور الحريات والحقوق، بل عليه أن يشكل علامة من العلامات الجوهرية على ملحاحية  الإصلاح السياسي أو الاجتماعي أو الاقتصادي.

ومن أجل المساهمة في توسيع مجال حرية ممارسة الصحافة بكل تلاوينها، فإننا في جمعية عدالة من أجل الحق في محاكمة عادلة، بمعية شركائها في الحركة الحقوقية و الإعلاميين، تبادر إلى تقديم هذا العمل "أخلاقيات الصحافة والمسؤولية المهنية"، إيمانا منها بأن قيام الصحافة بواجباتها في المجتمع يشترط ثلاثة عناصر أساسية لا يمكن الفصل بينها،‏ وهي‏ الحرية والمهنية والأخلاق‏.‏ وجميعها نالت نصيبها من النقاش بين المشاركات والمشاركين في الورشات الأربع.

لسنا بحاجة إلى التأكيد على أهمية‏ الصراع من أجل أن تنال الصحافة حريتها، دفاعا عن حق المجتمع في الحصول على المعلومات التي تساعد المواطنين و المواطنات على متابعة الشأن العام وبناء وعيه بالأحداث الجارية من حوله. فالصحافة من حقها الوصول إلى المعلومات والحصول عليها ومعالجتها، لكن تقع عليها مسؤولية إنتاجها بمستوى من المهنية والأخلاقيات‏،‏ التي تفرضها حاجة المجتمع إلى المعلومة والمعرفة والتعبير الحر عن الرأي.

من هنا، تنبع الحاجة الكبرى لتغليب سلطة القانون على سلطة الأمن، لأن حرية الصحافة هي مدخل للإصلاح، ووسيط يلعب دوراً مهماً بين المجتمع ومؤسساته، وتشارك بصورة مباشرة في عملية بناء رأي عام متابع للتطورات التي تعرفها البلاد على المستوى السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي.

ومع كل الثقة بالمرجعيات الثقافية والفكرية لحقوق الإنسان القائمة على الحوار، التي تأسست عليها جمعية تعتبر أن توسيع سقف الحريات يحتاج إلى كثير من الشجاعة وقدر  أكبر من الحكمة، تعزيزاً لدور المؤسسات الإعلامية والإعلاميين في النهوض بثقافة المواطنة و المسؤولية، يجدر بنا أن نشير إلى أن حرية الصحافة تحتاج، في الوقت الراهن، إلى أكثر من مجرد قانون ينص على حريتها، بل يجب أن تُناقَش كل الجوانب التي تمهد السبيل لمعرفة مفاهيم هذه الحرية وممارستها ومضامينها ومسؤولياتها. فالصحافة مطالبة بإعطاء معنى أوسع لهذه الحرية في الحياة العامة، ورسم صورة إيجابية للالتزام بالمبادئ الأخلاقية لمهنة الصحافة، التي تتقيد بضرورات تغليب سلطة القانون.

تأسيسا على ما سبق، فإن محاور  هذا الدليل تلامس موضوعات  أساسية، تندرج في صلب تقوية حرية ممارسة الصحافة والالتزام بمسؤولياتها اتجاه المجتمع وسلطة القانون. و هذا لا محالة يشكل مدخلا قويا لتأسيس أرضية للدفاع عن حرية الرأي و التعبير و حرية ممارسة الصحافة ببلادنا.
 
إن جمعية عدالة، بهذه المناسبة، تتقدم بالشكر الجزيل للأستاذين محمد حفيظ، أستاذ جامعي ومنسق بيداغوجي لمسلك الإجازة المهنية في الصحافة بجامعة السلطان مولاي سليمان، وعبد اللطيف النكادي، باحث في أخلاقيات مهنة الصحافة، اللذين أنجزا هذا الدليل وساهما في تأطير الدورات التكوينية الجهوية. كما تتوجه بتحية التقدير لكل الذين شاركوا بمقترحاتهم ومناقشاتهم التي ساهمت في إغناء هذا الدليل.
 
الأستاذة جميلة السيوري
رئيسة جمعية عدالة من أجل الحق في محاكمة عادلة
 

 
الفهرس

مقدمة
في بعض التعاريف    
    في تعريف الصحافي والمدون    
    في تعريف الأخلاقيات وقواعد السلوك    
    الأخلاقيات     
    قواعد السلوك    
القيم الأخلاقية للصحافة    
    الحس النقدي    
    التجرد وعدم الانحياز    
    الإنصاف    
    الاستقلالية    
    الارتباط بحقوق الإنسان    
    
تجليات القيم الأساسية عبر القواعد المهنية وأخلاقيات الصحافة    
الحقيقة     
1-    البحث والتحري والإثبات     
2-    الدقة والصرامة    
3-     وضعية الإشاعة    
4-    الوضع في السياق    
5-    صياغة العناوين     
6-    الأمانة     
7-    الملكية الأدبية     
    
الحياد أو الموضوعية والاستقلالية    
8-    الحياد أو الموضوعية    
9-    الآراء الشخصية    
10-     الاستقلالية    
11-     بند الضمير    
12-     احترام التعدد    
13-     حق الرد والتعقيب والتصحيح    
14-     حق الرفض    
    
احترام الحريات وحماية حقوق الإنسان    
15-     الحرية     
16-     احترام حقوق الإنسان    
17-     حماية الحياة الخاصة    
18-     البراءة هي الأصل    
19-     حماية الضحايا    
20-     حماية الأطفال    
21-     احترام المرأة    
22-     عدم التحريض على العنصرية والكراهية والعنف    
23-     الامتناع عن التشهير    
    
احترام الشرف والسر المهنيين وحماية المهنة    
24-     جمع المعلومات    
25-     نشر المعلومات    
26-     حماية المصادر واحترامها    
27-     الشهادة    
28-     حماية الأدوات والمواد    
29-     الموافقة من طرف المصادر    
30-     قواعد المحادثة    
31-     واجب المتابعة    
32-     المسؤولية    
33-     احترام الشرف المهني    
34-     احترام السر المهني    
35-     التضامن والزمالة    
36-     سلطة المهنة    
37-     الإثارة    
    
تعزيز النزاهة ومناهضة الفساد     
38-     الفساد أو الرشوة     
39-     استغلال النفوذ         
40-     الشطط في استغلال الممتلكات الاجتماعية     
41-     تعارض المصالح، حالات التنافي (عدم الخلط بين العمل الصحافي والإشهار)    
42-     جنحة المطلع    
43-     مكافأة المصادر     
44-     الإعلان والإشهار     
45-     العلاقات العامة    
46-     الامتيازات والهدايا     
47-     محاباة الأقارب     
48-     مواجهة سلطة المال والهيمنة السياسية على الإعلام    
    

حماية الحقوق الأساسية للصحافي    
49-     الحق في المعلومة    
50-     الحماية الشخصية    
51-     رفض الامتثال    
52-     رفض الإمضاء أو الظهور    
53-     التعاقد    
54-     المشاركة    
55-     الاستشارة    
56-     التكوين المستمر    
    
التنظيم الذاتي: مجلس الصحافة    
    
الملحقات

•    ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة المعد من طرف جمعية عدالة
•    ميثاق الأخلاقيات النقابة الوطنية للصحافة المغربية
•    ميثاق شرف الفيدرالية الدولية للصحافيين
•    بيان جمعية رؤساء تحرير الصحف الأمريكية
•    ميثاق الشرف الصحافي للصحافيين الأردنيين
    
للتحميل


معرض صور
.
.
.
.
.
.
.
.
G-VIIV Boeing 777 British Airways
LN-RRA Boeing 737-700 SAS
.
Air Force Air Trainer and Mt Cook